هيئة مكافحة الفساد ممثلة برئيسها الدكتور أحمد براك مذكرة تعاون وشراكة مع الأكاديمية الفلسطينية لتعزيز النزاهة-نزاهة

تستمر الجهود المبذولة في مجال مكافحة الفساد والتعاون المشترك  ما بين القطاع العام والأهلي للحد من ظاهرة الفساد، ولتعزيز هذا التعاون وقعت هيئة مكافحة الفساد ممثلة برئيسها الدكتور أحمد براك مذكرة تعاون وشراكة مع الأكاديمية الفلسطينية لتعزيز النزاهة-نزاهة ممثلة برئيس مجلس إدارتها السيد محمد أبو دياب، ويأتي توقيع هذه المذكرة استمرارا للعمل المشترك ما بين الطرفين وتأكيدا على أهمية الجهود المبذولة من أجل تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في فلسطين

واتفق الطرفان ضمن مذكرة التعاون المشتركة على مساهمة الأكاديمية في بلورة خطة لتنفيذ استراتيجية الأولويات الوطنية عبر القطاعية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد للأعوام 2020-2022، واتفق الطرفان أيضا على إعداد دليل عملي لكيفية إدارة مخاطر الفساد في القطاع العام الفلسطيني، والتعاون على نشر الوعي العام تجاه مكافحة الفساد وتبادل الخبرات والتجارب في مجالات التدريب والتوعية، اضافة إلى التعاون المشترك في وضع آليات لكيفية اعداد تدريب متخصص في قضايا النزاهة ومكافحة الفساد والمتابعة عليه

وقد أكد السيد محمد أبو دياب أن الشراكة مع هيئة مكافحة الفساد ستفتح المجال بشكل قوي ومؤثر للعمل على الجانب الوقائي وتوعية المجتمع الفلسطيني بمخاطر الفساد وما هي الطرق لمكافحته والحد من تأثيره، وأشار أبو دياب أن أكاديمية نزاهة ترى أن طرق باب تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد من خلال بناء مدربين خبراء ووضع أدلة تدريبية متخصصة أولى الخطوات نحو التغيير المنشود

وأشار الدكتور براك أن الأكاديمية شريك أساسي في تنفيذ ااستراتيجية الأولويات الوطنية التي تشتمل على سياسات وتدخلات تغطي مجمل القطاعات الحيوية في المجتمع الفلسطيني، وبيّن المستشار براك أن التعاون مع الأكاديمية له أهمية كبيرة في ظل تأسيس الأكاديمية الفلسطينية لمكافحة الفساد