أكاديمية النزاهة توقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة كونراد أديناور الألمانية

وقعت الأكاديمية الفلسطينية لتعزيز النزاهة (نزاهة) –وهي مؤسسة أهلية غير ربحية- اتفاقية الشراكة الأولى مع مؤسسة كونراد أديناور الألمانية في رام الله. وبموجب هذه الاتفاقية، ستتولّى مؤسسة كونراد أديناور توفير التمويل الأولي للأكاديمية في سبيل التحضير لانطلاقتها الرسمية.

تعمل الأكاديمية الفلسطينية لتعزيز النزاهة – نزاهة في مجالي التعليم والتدريب للمساهمة في جهود تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد من خلال تركيز جهدها في استهداف الطلبة والشباب وموظفي الجهات الرقابية على وجه الخصوص، وفي إعداد مناهج تعليمية خاصة بأكاديمية النزاهة ومواد التدريب المتخصصة وغيرها من الوسائل الرامية لرفع الوعي بشكل عام بكل ما له علاقة بالفساد وأشكاله، وإحداث نقلة نوعية في طبيعة البنى الثقافية للأجيال القادمة فكرا وممارسة.

قالت السيدة عبير مصلح المؤسس والمدير التنفيذي لأكاديمية النزاهة في حفل توقيع اتفاقية الشراكة: “نرحّب بإقامة هذه الشراكة الأولى فيما نخطط لإنشاء هذه الأكاديمية التي من شأنها أن تسدّ الفجوة في الجهود الجماعية التي نبذلها من أجل إقامة مجتمع فلسطيني يرفض بطبيعته الفساد.  وأضافت مصلح أن هذه الأكاديمية الوطنية تهدف إلى إذكاء الوعي الفلسطيني بالمخاطر التي ينطوي عليها الفساد، وآليّات مقاومته، والاعتراف به، والكشف عنه من خلال تنشئة وتطوير جيل من المتخصصين المتمرّسين في مجال مكافحة الفساد من شأنهم أن يتبوّأوا مكان الصدارة في الأوساط الأكاديمية والإشرافية. وشددت مصلح على أن هذا الجهد يتكامل تماما مع العمل الهام الذي يضطلع به الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) وهيئة مكافحة الفساد، ونتطلع إلى العمل مع أصحاب المصلحة جميعهم.”

وقال السيد مارك فرنغز الممثّل المقيم لمكتب مؤسسة كونراد أديناور في الأراضي الفلسطينية بدوره: “تتصدّر البطالة والفساد سلمّ الأولويات بالنسبة للفلسطينيين. وإنني على قناعة بأن الأكاديمية الفلسطينية لتعزيز النزاهة ستساهم في إثراء النقاش حول الوسائل الملائمة لمكافحة الفساد. وإنه لشرف عظيم بالنسبة لمؤسسة كونراد أديناور أن تقيم شراكة مع المبادرة التي أطلقتها أكاديمية النزاهة، وتتطلع المؤسسة إلى تنظيم أنشطة مثيرة للاهتمام في الشهور المقبلة.”

وتسعى اكاديمة النزاهة إلى إعداد خبراء محليين وفي سبيل ذلك تعتمد الأكاديمية جُملة من الوسائل التعليمية والمساقات والأدلة والتدريبات والمحاضرات المتخصصة، وإلى وتطوير وسائل وأدوات قابلة للقياس في الواقع الفلسطيني توفر آليات وقواعد لمراكز اتخاذ القرار في ادارة  الشأن العام.

يذكر أن شركة رتاج للحلول الادارية تقوم باستضافة الأكاديمة الفلسطينية لتعزيز النزاهة بهدف توفير الظروف المناسبة لانطلاقة أكاديمية النزاهة في الفترة القادمة. وفي هذا الصدد عبرت المدير التنفيذي لأكاديمة النزاهة عن بالغ شكرها لشركة رتاج على الاستضافة وتقديم العون اللوجستي الهام لتوفير أسس الانطلاق السليم للأكاديمية. وأضافت عبير مصلح أن هذا التعاون يعبر عن امكانية توفير شراكات مع مؤسسات القطاع الخاص في مجال تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد.